معلومات

النحل

تاريخ النحل
يتوقع العلماء أن النحل أول ما ظهر في أفريقيا الاستوائية، وانتشر منها إلى جنوب أفريقياو أوروبا والهند والصين. أما انتقالهم إلى أمريكا فتم من خلال نقل مستعمرات النحلإلى هناك. يتواجد النحل حاليا حول العالم. في بحثهم حول تاريخ بداية ظهور النحل،وجد علماء الآثار أحافير خاصة بالنحل ترجع إلى 40 مليون سنة مضت.

من الموجود في قفير النحل
يحتوي قفير النحل على حوالي 20 ألف نحلة، مقسمة إلى ثلاثة أنواع: الملكة، والذكور،والشغالات.

الملكة
الملكةهي أكبرهم حجما، ويوجد منها في كل قفير ملكة واحدة فقط. يصل عمر الملكة الواحدةإلى حوالي سنتين، ويعتمد ذلك على عدة عوامل منها عدد الحيوانات المنوية. تعتبرالملكة هي الأنثى الوحيدة النشطة جنسيا.

تقوم الملكة أولا بقتل جميع أخواتها، وأمها كذلك! كما أنها تقوم بالاتصال الجنسي معالذكور من النحل. تضع الملكة حوالي 1500 بيضة يوميا، مما يصل إلى حوالي 200 ألفبيضة سنويا. تفرز الملكة روائح الجذب الجنسي، وهو أمر يتقصر عليها فقط.

يعتبرالقيام بوضع البيض أهم عملية تقوم بها الملكة تتطلب جهدا منها، حيث أنها لا تقومبأي جهد آخر في إنتاج العسل، حيث إنه لا يتوفر لديها وقت آصلا للقيام بغير وضعالبيض. وتعتبر الملكة ملزمة بهذه المهمة، حيث إنها لو توقفت عن وضع البيض، ستتوقفالشغالات عن تغذيتها، وستقوم بنقل أحد البويضات الحديثات التي أنتجتها الملكة،نقلها إلى مكان جديد معد لاستقبال الملكة.

تقوم الملكة عادة بتدمير أي ملكة أخرى، حيث تقاتلها حتى الموت، بما في ذلك أخواتها أوحتى أمها! وتتفرد بالاتصال الجنسي دون غيرها. تقوم الملكة بالطيران الخاص بالإتصالالجنسي، وذلك مرة واحدة (أو عدد قليل من المرات) في أيام حياتها الأولى، ولا تقومبهذا الطيران لاحقا حتى نهاية عمرها. وحيث أنها تجمع عبر ذلك الطيران ملايينالحيوانات المنوية من الذكور، تقوم باستخدام بعضهم في كل مرة تضع فيها البيض. فيحال نفاذ الحيوانات المنوية التي جمعتها، وتوقفت عن وضع البيض، تقوم الشغالاتباختيار ملكة جديدة.

الذكر
يعتبرالذكر متوسط الحجم، مقارنة بالملكة والأناث العاملات. يوجد من الذكور عدد قليل فيالقفير، يصل في أكثر الحالات إلى 200 ذكر فقط، ويمكن أن يقل عددهم إلى صفر. يعتمدعمر الذكور على فصول السنة، ففي الربيع يعيش الذكور من 20 يوم إلى شهر. أما فيالصيف فيمكن أن يعيش حتى 3 أشهر (أو حتى يقوم بالاتصال الجنسي)، أخيرا في الشتاءلا يعيش الذكور.

تعتبرالمهمة الرئيسية للذكور، والوحيدة حقيقة، هي الإتصال الجنسي بالملكات الحديثات.أما باقي أعمال القفير فلا يقوم الذكور فيها بشيء نهائيا.

في وقت محدد ومكان مناسب، تطير الملكة لارتفاع معين، حيث يتجمع مئات الذكور حولها، ثميقوم ذكر تلو الآخر بالإتصال بها، ويموت بعد ذلك بقليل. يتجمع لدى الملكة الملايينمن الحيوانات المنوية، والتي تستخدم بعضها في كل مرة تقوم فيها بوضع البيض.

حيث أن المهمة الوحيدة للذكور هي تلقيح الملكة، فإن الشغالات تعمل على السيطرة علىوجودهم، حيث تقوم الشغالات بإبقاء بعضهم في مواسم التلقيح، بينما تتخلص منهم عندعدم الحاجة لهم، مثلا في موسم الشتاء، حيث تقوم الشغالات بمنعهم من دخول القفير،وبالتالي تتركهم في الخارج يجوعون حتى الموت!

ملاحظة:لا يوجد لدى الذكور تلك الأعضاء الخاصة بجمع الرحيق أو حبوب اللقاح، وبالتالي لاتستطيع تغذية نفسها. كما أنه لا يوجد لدى الذكور أعضاء اللسع، وبالتالي لا تستطيعحتى الدفاع عن نفسها!

الإناث
حجم الإناث هو الأصغر، مقارنة بالذكور والملكة، ومع ذلك فإنهم الأكثر عددا في القفير،حيث يصل عددهم في القفير الواحد إلى 200 ألف نحلة. يعيش الإناث حوالي شهر في فصلالصيف، حيث يعملون حتى الموت. أما في فصل الشتاء فتعيش الإناث حتى أربعة أشهر.

بالنسبة للوظائف الجنسية، تعتبر الإناث من النحل عقيمات، حيث لا تقوم بالممارسة الجنسية،ولا وضع البيض.

تقوم الإناث بالوظائف التالية: صنع البيوت السداسية، وتغذية اليرقات، وتغذية الملكة،وتغذية صغار الذكور، وجمع الرحيق من الأزهار، وجمع حبوب اللقاح، وجمع صمغ النحل،وتجفيف الرحيق لتركيزه، وتغطية خلايا العسل المكتملة، والدفاع على القفير، ونقلاليرقات لصناعة ملكة جديدة.

تقوم صغار الشغالات بأعمال التغذية لليرقات وتهوية القفير لتجفيف الرحيق وتكوين العسل،ولا تقوم بالطلعات البعيدة للأزهار. بينما تقوم بعد ذلك عن كبرها وإزدياد قوتهابأعمال التنظيف للخلايا القديمة لإعادة استخدامها، وكذلك أعمال التغذية للذكوروالملكة.

تقوم الشغالات بمهام التنقل وزيارة الأزهار لجمع الرحيق وحبوب اللقاح، أوتقوم بزيارة الأشجار لجمع صمغ النحل (تبعا للموسم). يتمتخزين حبوب اللقاح للتغذية لاحتوائها على البروتين والفيتامينات، أما الرحيق فهوعبارة عن سائل سكري يتم صنع العسل منه، والتغذية منه تكون للكربوهيدرات. يحتويالرحيق على 80% ماء قبل تركيزه، بعد التركيز عبر تجفيفه بأجنحة النحل، تصبح نسبةالماء فيه أقل من 20%.

تصنع الشغالات كذلك الغذاء الملكي، وهو غذاء خاص مكون من العسل وحبوب اللقاح وإفرازاتأخرى خاصة من غدد في فك النحلة، وتغذي به الشغالات البيضة التي تم اختيارها لتكونملكة. تسبب هذه التغذية الخاصة، مع تلك الحجرة الكبيرة الخاصة بها، بنمو البيضةلتكون ملكة.

لدى الشغالات خمس عيون، وأداة استشعار. تبحث النحلة عن الزهور الأكثر جاذبية، من حيثالمظهر والرائحة، وتقوم بجمع الرحيق منها. في نفس الوقت تقوم النحلة أثناء تنقلهامن زهرة لأخرى بتلقيح الأزهار وبالتالي دعم استمرارية تلك النباتات. يرى العلماءأن النباتات ذلك الأزهار الجذابة هي التي تستمر في البقاء على الأرض لسنوات ويزدادانتشارها نظرا لجاذبيتها للنحل، أما الأقل جاذبية فتقل احتمالية بقائها لاعتمادهاعلى التلقيح من مصادر أخرى مثل الرياح. كما تعتمد الكثير من الممتجات الزراعية علىالتلقيح الحاصل من النحل، لدرجة أنه لنجاح بعض المزروعات يقوم المزارعون بجلبكميات كبيرة من صناديق النحل لتلك المنطقة لضمان سلامة تلقيح المزروعات.

يعتمد اختيار النحلة للزهرة أيضا (بعد المظهر والرائحة) على ما تجده من رحيق فيها. ففيحال وجدت كمية مناسبة ورائحة مناسبة للرحيق، تقوم بتكرار الزيارة لمثل تلك الزهور.كما تقوم كذلك بما يسمى رقصة النحلة، وذلك فوق القفير، حيث تقوم برقصة خاصة تبيناتجاه وبعد تلك الزهور، لتنصح الشغالات الأخريات بالتوجه إليها.

أخيرا تقوم الشغالات بمهام اللسع، وذلك للحماية من الدخلاء. تدخل النحلة إبرة اللسع فيجلد المهاجم، ثم تفرز السم، ثم تطير بعيدا عنه. يتسبب ذلك في انفصال أداة اللسعوبقائها في جلد المهاجم، وبالتالي تموت النحلة بعد قليل بسبب تمزق في جسدها.